فنانة الكوردية : افنيا ولات

افنيا ولات: شخصية البوست فنانة كوردية تحاول أن ترسم ملامح شخصيتها رغم كل الصعوبات المجتمعية والثقافية والتي تقف أحياناً في وجه الطموح الشخصي وخاصةً عندما تحاول المرأة أن تدخل الحقل الفني والثقافي ومع ذلك أستطعنّ بعض الفنانات الكورديات والعفرينيات من شق الطريق ومنهم الفنانة:

آفينا ولات
ـمن مواليد منطقة عفرين / راجو 1968

_ تعلمت الغناء منذ الصغر سماعي بتشجيع من خالها خليل حبو، والاستماع لبعض الآغاني التراثية الفلكلورية في عفرين.

_ شاركت في العديد من المناسبات والحفلات في عفرين وأوروبا وهي منذ أكثر من عشرين عاماً مقيمة في ألمانيا.

_ حتى الآن تغني للفلكلور والتراث ولها طموحات في تسجيل آغاني خاصة بها.
_ من طموحاتها إقامة حفل فني تراثي فلكلوري كبير في عفرين والتعرف على كل فناني المنطقة.

_ وقد أضاف وكتب موقع روج آفا (ROJAVA) على صفحتها العربية في عام 2007 بخصوص النشاط الفني للفنانة والصديقة آفينا ولات ما يلي: “في الأيام القليلة الماضية أنتهت الفنانة الكوردية المحبوبة أفينا ولات (Evîna Welat) من إنتاج باكورة أعمالها الغنائية بتصوير فيديو كليب لأغنيتين من مجموع ثمانية أغاني ضمن ألبومها
الجديد“. ويضيف الموقع “الأغنية الأولى بعنوان (Tu ji bîr nabê) وهي من كلمات
الشاعر خمكين رمو وألحان الفنان الموهوب سفقان…، أما الأغنية الثانية فعنوانها (Seva Tarî) وهي من كلمات وألحان الفنان المبدع خالد صوفي. وقد تم التصوير في أماكن عديدة من منطقة عفرين (الباسوطة قلعة سمعان والنبي هوري و ميدانكي)
بكاميرا مصور الفيديو المعروف نضال زينو والتوزيع الموسيقي للفنان بروسك شيخو نجل الفنان الكبير الراحل محمد شيخو. كل التوفيق لأفينا ولات وبانتظار عرض أغانيها على شاشات الفضائيات الكوردية“.

_ وقالت الفنانة أفينا ولات في إتصال شخصي وعلى الخاص وبخصوص مشاريعها المستقبلية؛ بأنه و“عن قريب سوف تكون هناك أغنية لها عن مجزرة كوباني وباللغتين الألمانية والكردية بالإشتراك مع فنان الماني“.

وبدوري أتوجه للفنانة أفينا ولات ولكل فنانينا بالتحية والمحبة وآملين للجميع بتقديم المزيد من الأعمال الفنية الجميلة في خدمة المكتبة الموسيقية الكوردية

عن piv

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*