سياسة اللجوء واللاجئين في ألمانيا..

المادة 16 (أ) من القانون الأساسي تمنح ضحايا الاضطهاد السياسي حق اللجوء الفردي. وبالتالي فإن حق اللجوء الأساسي له أولوية عالية ويعرب عن استعداد ألمانيا للوفاء بالتزامها التاريخي والإنساني بالقبول باللاجئين.

يخضع إجراء القبول لطالبي اللجوء لقانون إجراءات اللجوء (أسيلفغ). يتم نقل طالبي اللجوء الذين تسمح سلطات الحدود لهم بالدخول إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية أو الذين يوجدون في البلد دون تصريح إقامة إلى أقرب مركز استقبال في الدولة المعنية.
وباستخدام النظام الوطني للتوزيع الأولي، يتم تعيينهم في مراكز استقبال في الولايات الألمانية الفردية وفقا لصيغة محددة في قانون إجراءات اللجوء.

عملية اللجوء في ألمانيا

وبعد ذلك، يقدم طلب لجوئهم إلى الفرع المسؤول عن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (بامف) للنظر فيه واتخاذ قرار بشأنه. ويحصل طالبو اللجوء على شهادة الإذن بالإقامة التي تمنح الحق الأولي للبقاء في جمهورية ألمانيا الاتحادية أثناء إجراءات اللجوء.

يقوم العاملون في قضية بامف شخصيا باستجواب طالبي اللجوء (بمساعدة مترجم فوري) على طريق سفرهم وأسباب الاضطهاد. وعند الطلب، قد يتم استجواب الطالبات من طالبي اللجوء من قبل عاملات مدربات إذا كانت أسباب الرحلة تخص النساء. يتم تسجيل المقابلة كتابة وترجمتها إلى لغة طالب اللجوء، مع تقديم نسخة إلى طالب اللجوء. ويستند قرار طلب اللجوء إلى المقابلة وأي تحقيقات أخرى حسب الحاجة. ويتم إخطار طالبي اللجوء بالقرار كتابة ويقدمون معلومات عن سبل الانتصاف القانونية.

وفي حالة قبول طلب اللجوء، يحصل الأشخاص الذين يمنحون صفة اللجوء والذين يمنحون مركز اللاجئ على تصريح إقامة مؤقت ويعطيون نفس الوضع الذي يتمتع به الألمان في إطار نظام التأمين الاجتماعي. ويحق لهم الحصول على الرعاية الاجتماعية واستحقاقات الأطفال واستحقاقات تربية الأطفال وبدلات الاندماج والدورات اللغوية فضلا عن أشكال أخرى من المساعدة في مجال الإدماج.

وفي حالة عدم منح حق اللجوء أو حماية الالجئني، يفحص املكتب خالل إجراءات اللجوء ما إذا كانت هناك أسباب لحظر الترحيل. ويهدف هذا الالتزام بإجراء استعراض موسع إلى ضمان عدم وجود تأخير في المعالجة. وبصرف النظر عن إجراءات اللجوء، تطلب السلطة المسؤولة عن الأجانب الحصول على رأي خبير من المكتب الاتحادي للاجئين (بامف) وتفحص ما إذا كان حظر الترحيل ينطبق أم لا.
وكقاعدة عامة، يطلب من طالبي اللجوء الذين رفضت طلباتهم مغادرة البلد.

عن Berivan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

صالح مسلم أوضح أن آخر مرحلة لمخطط هجمات تركيا يستهدف عفرين وقال: “إذا هاجمت تركيا فسوف تهزم, كما هُزِمَتْ داعش من قبل في كوباني وهي إلى زوال اليوم, فالهجوم على عفرين هو نهاية مخطط تركيا في المنطقة و نهاية مرتزقتها. صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD، وفي حديثة إلى صحيفة ( يني أوزكر …

">